الحَذْفُ في جُملة الحديث النبويّ الشّريف

الجمعة 24 شوال 1437 هـ الموافق 29 يوليو 2016 م
الحَذْفُ في جُملة الحديث النبويّ الشّريف

.

الحَذْفُ ظاهرة لُغويّة تشترك فيها جميع اللُّغات الإنسانيّة، لكنّها في اللّغة العربيّة أكثر ثباتًا ووضوحًا؛ لأنَّ اللّغة العربيّة من خصائصها الأصيلة: الميل إلى الإيجاز والاختصار، والحذف يُعدّ أحد نوعي الإيجاز؛ وهما: القصر والحذف، وقد نفرت العربُ ممّا هو ثقيل في لسانها، ومالت إلى ما هو خفيف.

والحذف في اللّغة: القطع والإسقاط؛ جاء في (الصّحاح): "حَذْفُ الشيءِ: إسقاطُه، يقال: حَذَفْتُ من شَعْري ومن ذَنَبِ الدابَة، أي أخذت... وحَذَفْتُ رأسَه بالسيف، إذا ضربته فقطعتَ منه قطعةً".

وقد عُنِي القدماء - من نحاة وبلاغيين - بدراسة هذه الظّاهرة، لكنَّ بعضهم خَلَطَ بين الحذف والإضمار؛ ولذلك قال أبو حيان الأندلسيّ: "وهو موجود في اصطلاح النَّحْويين، أعني أنْ يُسمّى الحذفُ إضمارًا"، وقال الشّهاب الخفاجيّ في حاشيته على تفسير البيضاويّ: "وقد يستعمل كلٌّ منهما بمعنى الآخر كما يعلم بالاستقراء".

ويذكر البلاغيّون ضرورة تقدير المحذوف؛ حتّى لا يُحمل الكلامُ على ظاهره، وحتّى يكون امتناع ترك الكلام على ظاهره ولزوم الحكم بالحذف راجع إلى الكلام نفسه، لا إلى غرض المتكلم.

ومن روائع الجماليّات اللُّغويّة الّتي وقف عليها الباحثون الّذين تعمّقوا في دراسة لغة الحديث النّبويّ الشّريف؛ هو: الحَذْف في جُملة الحديث، ويقصدون بالحذف أي الاستغناء عن جزء من الكلام لدلالة السّياق عليه، ودلالة السّياق هذه هي ما سمّاه النُّحاة الأوائل (الحال المشاهَدة)، وتمثّل الحال المشاهدة الّتي تقع فيها الحدث الكلاميّ، كالعنصر من عناصر الكلام لديهم، وتكون مسوّغًا ثابتًا للحذف.

والتّعبير بـ(الحال المشاهَدة) مصطلح صريح من مصطلحاتهم، واتّخاذه دليلًا على الحذف خاصّة أصلٌ متواتر في كتبهم، كما نصّ على ذلك المختصّون وأهل اللّسان.

وقد لاحظ الباحثون أنَّ الحذف في الحديث النبويّ الشّريف كثير جدًّا، وهو أمرٌ بَدَهِيٌّ، ومنسجمٌ مع السّمة العامّة الكبرى للحديث الشّريف؛ وهو دلالته على الحياة اليوميّة، وانبثاقه من واقع المسلمين وهمومهم الحاضرة، فالرّسول صلّى الله عليه وسلّم لم يقُل حديثًا إلا على مسمع من النّاس، حتّى ما رُوي عنه عليه الصّلاة والسّلام من أدعية في جوف اللّيل، فإنّ هناك مَن سمعه وروى عنه، مثل ما روته أمّ المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصّديق رضي الله عنهما بشكل خاصّ، وما روته بقيّة أمّهات المؤمنين أو أنس بن مالك رضوان الله عليهم جميعًا.

وقد كان النّاس محيطين بالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في اللّيل والنّهار، والسِّلْم والحرب، في المسجد وفي البيت، وهو صلوات الله وسلامه عليه دائم التّبشير، والإنذار، والنّصح، والتّوجيه، والتّعليم يسعى إلى النّاس فيدلّهم، ويُذكّرهم فيسألونه، ويستمعون إليه، وخلال هذه الحياة المستمرّة، والسّيرة المعطّرة، قيلت الأحاديث النّبويّة الشّريفة، مبادرة بأمر أو نهي، أو ردًّا على سؤال، أو حسمًا لحوار، أو دعوة بخير، أو توجيهًا لمسير، أو تصحيحًا لقول.

لذا فإنّ (الدّليل الحاليّ أو المقاليّ) - كما ذكر ابن هشام في "مغني اللّبيب" وغيرُه من أهل اللّغة - على ما قد يُحذف من القول لدلالة السّياق عليه قائمٌ حاضرٌ دومًا، وهذا الّذي دعى الباحثين الّذين دقّقوا في لغة الحديث إلى القول بأنّ سمة الحذف في الحديث النّبويّ سمة بارزة منتشرة لا تكاد تُحصى.

وقد وقع الحذف في الحديث النبويّ الشّريف في الأدوات، وفي أركان الجملة ومكمّلاتها، وفي كلّ نمط من أنماطها، وقد خلص الباحثون اللّغويّون إلى أنّ المتأمّل في شواهد الحذف في الحديث الشّريف يجد أنّها تسمو بنمط عالٍ في أسلوب التّعبير، يُحقّق أسمى ما حاول علماء البلاغة أن يُصوّروه في كتبهم، ولعلّ من المناسب ذكر بعض الأمثلة من الأحاديث الصّحيحة المرويّة في صحيحي البخاريّ ومسلم:

أولًا: حذف الفعل الماضي:

مثاله حديث حذيفة رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (...فجمعه الله؛ فقال له: لمَ فعلتَ ذلك؟ قال: من خشيتك. فغفر الله له) رواه البخاريّ، والتّقدير: فعلتُ ذلك من خشيتك.

ثانيًا: حذف الفعل المضارع:

مثاله حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: ...فَنَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ اسْتَيْقَظَ، وَهُوَ يَضْحَكُ، قالت - يعني أمّ حرام بنت ملحان -: فَقُلْتُ: وَمَا يُضْحِكُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: (نَاسٌ مِنْ أُمَّتِي عُرِضُوا عَلَيَّ غُزَاةً فِي سَبِيلِ اللَّهِ...) متّفق عليه، وتقدير الكلام: يُضحكني ناسٌ من أمّتي.

ثالثًا: حذف الجملة الشّرطيّة:

مثاله حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: .... فقال له - يعني عبد الرّحمن بن عوف - رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَهْيَمْ)؟ قَالَ: إِنِّي تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً مِنَ الأَنْصَارِ، فَقَالَ: (مَا سُقْتَ إِلَيْهَا)؟ قَالَ: وَزْنُ نَوَاةٍ مِنْ ذَهَبٍ، أَوْ نَوَاةً مِنْ ذَهَبٍ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍ) متّفق عليه، وتقدير القول: أوْلِمْ ولو أولمتَ بشاة كفاك.

وتدلّ هذه الأحاديث النّبويّة الشّريفة على جمال التّعبير عندما يكون الحذف متّسقًا، ونابعًا من دلالة السّياق، ووضوح المعنى، وهذا الّذي دفع عبد القاهر الجرجانيّ إلى القول في (دلائل الإعجاز في علم المعاني): "هذا باب دقيق المسلك، لطيف المأخذ، عجيب الأمر، شبيه بالسِّحْر، فإنّك ترى به ترك الذّكْر، والصَّمت عن الإفادة، أزيد للإفادة، وتجدك أنْطَقَ ما تكون إذا لم تنطق، وأتمّ ما تكون بيانًا إذا لم تُبِنْ، وهذه جملة قد تنكرها حتّى تُخْبَر، وتدفعها حتّى تَنْظُر".

ولعلّ أسلوب التّعبير في الحديث النّبويّ الشّريف هو أعلى قول يُحقّق هذا الوصف، أو يتحقّق فيه هذا الوصف، وقد أجمع النُّحاة، وعلماء البلاغة على أنّ ذِكْرَ ما يدلُّ عليه السّياقُ إرهاقٌ للقول، وتفصيلٌ لا داعي له، في حين أنّ حذفَ ما لا فائدة فيه هو اختصارٌ للكلام، وتقريب معانيه إلى الأفهام.

وخلاصة القول: إنّ الحديث النّبويّ الشّريف قد التزم أسلوب الحذف في كلّ موضع يسعف فيه السّياق، ودلالة الحال المشاهَدة، كما في اصطلاح النُّحاة.

الأكثر قراءة

عمد بعض الباحثين اللّغويين إلى دراسة بناء الجُملة في الحديث النّبويّ الشّريف، من خلال صحيحيّ البخاريّ ومسلم، ونظروا فيهما نظرة الفاحص المتأمّل - على طاولة البحث اللّغويّ -، حتّى توصّلوا إلى أنَّ الخصائص اللُّغويّة الّتي تميّز الحديث النّبويّ الشّريف من غيره يمكن أن تكوِّن معيارًا جديدًا، ومقياسًا لُغويًّا يُسهم في تعيين الحديث الصّحيح، والكشف عن الحديث الموضوع، كما تكشّفت لهم آفاقٌ في خصائص لغة الحديث النّبويّ الشّريف؛ ومن ذلك ما يلي:

الأولى: الغنى في الأفكار، والعمق في المعاني، وسبْر أغوار النّفس الإنسانيّة، حتّى إنّه يمكن القول: إنّ حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لم يترك معنى من معاني الحياة، والعقيدة، والتّشريع، والخَلق إلا قرّرها، وفصّل فيها القول، ولنضرب مثالًا واحدًا من آلاف الأمثلة من الأحاديث: عن عائشة أنَّ أم سلمة رضي الله عنهما ذَكَرَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَنِيسَةً رَأَتْهَا بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ يُقَالُ لَهَا مَارِيَةُ، فَذَكَرَتْ لَهُ مَا رَأَتْ فِيهَا مِنَ الصُّوَرِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أُولَئِكَ قَوْمٌ إِذَا مَاتَ فِيهِمُ الْعَبْدُ الصَّالِحُ أَوِ الرَّجُلُ الصَّالِحُ بَنَوْا عَلَى قَبْرِهِ مَسْجِدًا وَصَوَّرُوا فِيهِ تِلْكَ الصُّوَرَ، أُولَئِكَ شِرَارُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ) رواه البخاريّ.
خصائص لُغة الحديث النّبويّ الشّريف 1

عمد بعض الباحثين اللّغويين إلى دراسة بناء الجُملة في الحديث النّبويّ الشّريف، من خلال صحيحيّ البخاريّ ومسلم، ونظروا فيهما نظرة الفاحص المتأمّل - على طاولة البحث اللّغويّ -، حتّى توصّلوا إلى أنَّ الخصائص اللُّغويّة الّتي تميّز الحديث النّبويّ الشّريف من غيره يمكن أن تكوِّن معيارًا جديدًا، ومقياسًا لُغويًّا يُسهم في تعيين الحديث الصّحيح، والكشف عن الحديث الموضوع، كما تكشّفت لهم آفاقٌ في خصائص لغة الحديث النّبويّ الشّريف؛ ومن ذلك ما يلي: الأولى: الغنى في الأفكار، والعمق في المعاني، وسبْر أغوار النّفس الإنسانيّة، حتّى إنّه يمكن القول: إنّ حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لم يترك معنى من معاني الحياة، والعقيدة، والتّشريع، والخَلق إلا قرّرها، وفصّل فيها القول، ولنضرب مثالًا واحدًا من آلاف الأمثلة من الأحاديث: عن عائشة أنَّ أم سلمة رضي الله عنهما ذَكَرَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَنِيسَةً رَأَتْهَا بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ يُقَالُ لَهَا مَارِيَةُ، فَذَكَرَتْ لَهُ مَا رَأَتْ فِيهَا مِنَ الصُّوَرِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أُولَئِكَ قَوْمٌ إِذَا مَاتَ فِيهِمُ الْعَبْدُ الصَّالِحُ أَوِ الرَّجُلُ الصَّالِحُ بَنَوْا عَلَى قَبْرِهِ مَسْجِدًا وَصَوَّرُوا فِيهِ تِلْكَ الصُّوَرَ، أُولَئِكَ شِرَارُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ) رواه البخاريّ.

لا يزال حديثُنا موصولًا عن جُملة من الخصائص المميّزة للغة الحديث النّبويّ الشّريف، الّتي وقف عليها بعض الباحثين المتخصّصين عند دراستهم لأحاديث صحيحي البخاريّ ومسلم على مائدة الدّرْس اللُّغويّ.
خصائص لغة الحديث النبوي 2

لا يزال حديثُنا موصولًا عن جُملة من الخصائص المميّزة للغة الحديث النّبويّ الشّريف، الّتي وقف عليها بعض الباحثين المتخصّصين عند دراستهم لأحاديث صحيحي البخاريّ ومسلم على مائدة الدّرْس اللُّغويّ.

مَدَ بعض الباحثين إلى دراسة جُملة الأحاديث النّبويّة الشّريفة الواردة في صحيحي البخاريّومسلم دراسة لُغويّة معمّقة، ساهمت في بيان قيمة الحديث النّبويّ مِن وجهة النَّظر اللُّغويّة، وأشارت إلى ملامح مِن بلاغة الحديث وفصاحته، وقدَّمتْ معيارًا جديدًا - غير مسبوقٍ - يميّز الأحاديث الصّحيحة مِن غيرها، بجانب ما قرّره أهل العلم في هذا الشّأن فيما يتعلّق بالسَّند والمتن ومعرفة طُرق الرِّواية وعدالة الرّجال، ولفت انتباه الباحثين عددٌ مِن الخصائص الفريدة، والسّمات المميّزة للغة الحديث الشّريف حينما دقّقوا النَّظر في جُمَله، وخلصوا إلى مجموعة مِن السّمات والخصائص؛ ومن ذلك:

الثانية عشر: شيوع أسلوب التّوكيد في الحديث الشّريف:
خصائص لُغة الحديث النّبويّ الشّريف 3

مَدَ بعض الباحثين إلى دراسة جُملة الأحاديث النّبويّة الشّريفة الواردة في صحيحي البخاريّومسلم دراسة لُغويّة معمّقة، ساهمت في بيان قيمة الحديث النّبويّ مِن وجهة النَّظر اللُّغويّة، وأشارت إلى ملامح مِن بلاغة الحديث وفصاحته، وقدَّمتْ معيارًا جديدًا - غير مسبوقٍ - يميّز الأحاديث الصّحيحة مِن غيرها، بجانب ما قرّره أهل العلم في هذا الشّأن فيما يتعلّق بالسَّند والمتن ومعرفة طُرق الرِّواية وعدالة الرّجال، ولفت انتباه الباحثين عددٌ مِن الخصائص الفريدة، والسّمات المميّزة للغة الحديث الشّريف حينما دقّقوا النَّظر في جُمَله، وخلصوا إلى مجموعة مِن السّمات والخصائص؛ ومن ذلك: الثانية عشر: شيوع أسلوب التّوكيد في الحديث الشّريف:

الحَذْفُ ظاهرة لُغويّة تشترك فيها جميع اللُّغات الإنسانيّة، لكنّها في اللّغة العربيّة أكثر ثباتًا ووضوحًا؛ لأنَّ اللّغة العربيّة من خصائصها الأصيلة: الميل إلى الإيجاز والاختصار، والحذف يُعدّ أحد نوعي الإيجاز؛ وهما: القصر والحذف، وقد نفرت العربُ ممّا هو ثقيل في لسانها، ومالت إلى ما هو خفيف.

والحذف في اللّغة: القطع والإسقاط؛ جاء في (الصّحاح): "حَذْفُ الشيءِ: إسقاطُه، يقال: حَذَفْتُ من شَعْري ومن ذَنَبِ الدابَة، أي أخذت... وحَذَفْتُ رأسَه بالسيف، إذا ضربته فقطعتَ منه قطعةً".

وقد عُنِي القدماء - من نحاة وبلاغيين - بدراسة هذه الظّاهرة، لكنَّ بعضهم خَلَطَ بين الحذف والإضمار؛ ولذلك قال أبو حيان الأندلسيّ: "وهو موجود في اصطلاح النَّحْويين، أعني أنْ يُسمّى الحذفُ إضمارًا"، وقال الشّهاب الخفاجيّ في حاشيته على تفسير البيضاويّ: "وقد يستعمل كلٌّ منهما بمعنى الآخر كما يعلم بالاستقراء".
الحَذْفُ في جُملة الحديث النبويّ الشّريف

الحَذْفُ ظاهرة لُغويّة تشترك فيها جميع اللُّغات الإنسانيّة، لكنّها في اللّغة العربيّة أكثر ثباتًا ووضوحًا؛ لأنَّ اللّغة العربيّة من خصائصها الأصيلة: الميل إلى الإيجاز والاختصار، والحذف يُعدّ أحد نوعي الإيجاز؛ وهما: القصر والحذف، وقد نفرت العربُ ممّا هو ثقيل في لسانها، ومالت إلى ما هو خفيف. والحذف في اللّغة: القطع والإسقاط؛ جاء في (الصّحاح): "حَذْفُ الشيءِ: إسقاطُه، يقال: حَذَفْتُ من شَعْري ومن ذَنَبِ الدابَة، أي أخذت... وحَذَفْتُ رأسَه بالسيف، إذا ضربته فقطعتَ منه قطعةً". وقد عُنِي القدماء - من نحاة وبلاغيين - بدراسة هذه الظّاهرة، لكنَّ بعضهم خَلَطَ بين الحذف والإضمار؛ ولذلك قال أبو حيان الأندلسيّ: "وهو موجود في اصطلاح النَّحْويين، أعني أنْ يُسمّى الحذفُ إضمارًا"، وقال الشّهاب الخفاجيّ في حاشيته على تفسير البيضاويّ: "وقد يستعمل كلٌّ منهما بمعنى الآخر كما يعلم بالاستقراء".

مواضيع عشوائية