الوزن والقافية بين الصرف والمعجم

الأربعاء 29 رجب 1438 هـ الموافق 26 أبريل 2017 م
الوزن والقافية بين الصرف والمعجم

معجميات

في مقال سابق كان عنوانه: (اتِّفاق الأدلَّة الإرشادية على الخلط في مسألة الوزن في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية")، بيَّنتُ أنَّ الأدلَّة الإرشادية غير واضحة ولا تسير على سنن واحد في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية"، وأَنتج هذا الخلْطُ، وعدم الوضوح الناشئ من مخالفة طبيعة اللغة - أنِ انتشرَت مثل هذه اللَّوحات في مجموعات القرائيَّة، وتداوَلَها المهتمُّون من دون أن يَعوا أنَّ ذلك غير صحيح.

التفاصيل

المستشرقون والمجامع العلمية واللغوية

الأربعاء 29 رجب 1438 هـ الموافق 26 أبريل 2017 م
المستشرقون والمجامع العلمية واللغوية

معجميات

ستطاع المستشرقون أن يتسللوا إلى بعض المجامع العلمية الرسمية في بعض البلاد العربية والاسلامية، مثل مصر ودمشق وبغداد، وهم يعتبرون التمثيل في هذه المجامع وسيلة لتحقيق أهدافهم؛ حيث يعملون جاهدين على تحويل هذه الأهداف إلى مناهج براقة، تتدثر بعباءة البحث العلمي، مثل قيامهم بالدعوة إلى إحياء العاميات، أو الدعوة إلى تعديل النحو العربي، أو اللغة الوسطى أو الكتابة العربية المعاصرة، وكلها محاولات ترمي إلى إيجاد فجوة بين لغة القرآن ولغة الكتابة. ولقد سبق لهم أن تسللوا من قبل للبحث عن العاميات، ولبسوا ملابس التجار والدبلوماسيين، وصاروا يعملون بشتى الوسائل لجمع الأمثال العربية والمواويل، بهدف مسموم هو الزعم بأن العامية لغة لها تراث [1].

التفاصيل

معجم الجيم لأبي عمرو الشيباني

الأربعاء 29 رجب 1438 هـ الموافق 26 أبريل 2017 م
معجم الجيم لأبي عمرو الشيباني

معجميات

فهذا حديث حثيث على كتاب "الجيم"؛ لأبي عمرو الشيباني، وهو أحد أئمة العربية الكبار، الذين خدموا هذا اللسان العربي المبين، وهي سلسلة أَزمعْتُ عزمي فيها على الحديث عن كتب المعاجم العربية بالأصول الخطية النادرة الفريدة، فاللهَ أسأل القبول، وأن ينفع به إخواني، وصلَّى الله وسلم على خير الناس محمدٍ، وعلى آله وصحبه وسلم.

التفاصيل

عدد النتائج: 3

الأكثر قراءة

فهذا حديث حثيث على كتاب "الجيم"؛ لأبي عمرو الشيباني، وهو أحد أئمة العربية الكبار، الذين خدموا هذا اللسان العربي المبين، وهي سلسلة أَزمعْتُ عزمي فيها على الحديث عن كتب المعاجم العربية بالأصول الخطية النادرة الفريدة، فاللهَ أسأل القبول، وأن ينفع به إخواني، وصلَّى الله وسلم على خير الناس محمدٍ، وعلى آله وصحبه وسلم.
معجم الجيم لأبي عمرو الشيباني

فهذا حديث حثيث على كتاب "الجيم"؛ لأبي عمرو الشيباني، وهو أحد أئمة العربية الكبار، الذين خدموا هذا اللسان العربي المبين، وهي سلسلة أَزمعْتُ عزمي فيها على الحديث عن كتب المعاجم العربية بالأصول الخطية النادرة الفريدة، فاللهَ أسأل القبول، وأن ينفع به إخواني، وصلَّى الله وسلم على خير الناس محمدٍ، وعلى آله وصحبه وسلم.

في  مقال سابق كان عنوانه: (اتِّفاق الأدلَّة الإرشادية على الخلط في مسألة الوزن في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية")، بيَّنتُ أنَّ الأدلَّة الإرشادية غير واضحة ولا تسير على سنن واحد في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية"، وأَنتج هذا الخلْطُ، وعدم الوضوح الناشئ من مخالفة طبيعة اللغة - أنِ انتشرَت مثل هذه اللَّوحات في مجموعات القرائيَّة، وتداوَلَها المهتمُّون من دون أن يَعوا أنَّ ذلك غير صحيح.
الوزن والقافية بين الصرف والمعجم

في مقال سابق كان عنوانه: (اتِّفاق الأدلَّة الإرشادية على الخلط في مسألة الوزن في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية")، بيَّنتُ أنَّ الأدلَّة الإرشادية غير واضحة ولا تسير على سنن واحد في نشاط "كلمات متشابهة الوزن والقافية"، وأَنتج هذا الخلْطُ، وعدم الوضوح الناشئ من مخالفة طبيعة اللغة - أنِ انتشرَت مثل هذه اللَّوحات في مجموعات القرائيَّة، وتداوَلَها المهتمُّون من دون أن يَعوا أنَّ ذلك غير صحيح.

ستطاع المستشرقون أن يتسللوا إلى بعض المجامع العلمية الرسمية في بعض البلاد العربية والاسلامية، مثل مصر ودمشق وبغداد، وهم يعتبرون التمثيل في هذه المجامع وسيلة لتحقيق أهدافهم؛ حيث يعملون جاهدين على تحويل هذه الأهداف إلى مناهج براقة، تتدثر بعباءة البحث العلمي، مثل قيامهم بالدعوة إلى إحياء العاميات، أو الدعوة إلى تعديل النحو العربي، أو اللغة الوسطى أو الكتابة العربية المعاصرة، وكلها محاولات ترمي إلى إيجاد فجوة بين لغة القرآن ولغة الكتابة.
 
ولقد سبق لهم أن تسللوا من قبل للبحث عن العاميات، ولبسوا ملابس التجار والدبلوماسيين، وصاروا يعملون بشتى الوسائل لجمع الأمثال العربية والمواويل، بهدف مسموم هو الزعم بأن العامية لغة لها تراث [1].
المستشرقون والمجامع العلمية واللغوية

ستطاع المستشرقون أن يتسللوا إلى بعض المجامع العلمية الرسمية في بعض البلاد العربية والاسلامية، مثل مصر ودمشق وبغداد، وهم يعتبرون التمثيل في هذه المجامع وسيلة لتحقيق أهدافهم؛ حيث يعملون جاهدين على تحويل هذه الأهداف إلى مناهج براقة، تتدثر بعباءة البحث العلمي، مثل قيامهم بالدعوة إلى إحياء العاميات، أو الدعوة إلى تعديل النحو العربي، أو اللغة الوسطى أو الكتابة العربية المعاصرة، وكلها محاولات ترمي إلى إيجاد فجوة بين لغة القرآن ولغة الكتابة. ولقد سبق لهم أن تسللوا من قبل للبحث عن العاميات، ولبسوا ملابس التجار والدبلوماسيين، وصاروا يعملون بشتى الوسائل لجمع الأمثال العربية والمواويل، بهدف مسموم هو الزعم بأن العامية لغة لها تراث [1].

مواضيع عشوائية

البنية والبنيوية في المعاجم  .  يوسف وغليسي
البنية والبنيوية في المعاجم

البنية والبنيوية في المعاجم . يوسف وغليسي

سورة الكهف دراسة صرفية  . إلياس الحاج
سورة الكهف دراسة صرفية

سورة الكهف دراسة صرفية . إلياس الحاج

جهود الفراء الصرفية  . محمد دغريري
جهود الفراء الصرفية

جهود الفراء الصرفية . محمد دغريري

تقويم الفكر النحوي للسهيلي  . ويزة أعراب
تقويم الفكر النحوي للسهيلي

تقويم الفكر النحوي للسهيلي . ويزة أعراب

الكتاب    .   أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر   .  تحقيق : عبدالسلام هارون
الكتاب 2

الكتاب . أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر . تحقيق : عبدالسلام هارون