الفصائلل اللغوية

السبت 16 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 17 سبتمبر 2016 م
الفصائلل اللغوية

.

قسم اللغويون الأوربيون في القرن التاسع عشر اللغات المختلفة إلى مجموعات؛ فهناك أسرة اللغات الهندية -الأوربية التي تضم عددًا كبيرًا من اللغات المنتشرة في منطقة شاسعة من الهند وإيران إلى أوربا، وهناك أسرة اللغات السامية التي تنتمي إليها اللغة العربية. وإلى جانب هاتين الأسرتين الكبيرتين هناك أسرات لغوية كثيرة أخرى، ويقوم تصنيف اللغات إلى أسرات على أساس أوجه الشبه بين هذه اللغات من الجوانب الصوتية والصرفية والنحوية والمعجمية. وقد يحدث تغير في المكونات الصوتية يجعل لغة من اللغات تختلف في مرحلة من من مراحل تطورها عن اللغة الأم التي انحدرت عنها، وهنا يحاول اللغويون تسجيل هذا التغير في قوانين تفسر التغيير الصوتي ويطلق عليها اسم القوانين الصوتية، وقد تنمو الصيغ الصرفية وتتغير أشكالها وتنشأ من العناصر القديمة كلمات جديدة، وهنا يبحث اللغويون مدى الاتفاق والتشابه في الصيغ الصرفية بين اللغات المندرجة في أسرة لغوية واحدة، بهدف إثبات اتجاهات التغير الصرفي. ومثل هذا يقال بالنسبة للتغير الدلالي فإن دلالة الكلمات تتغير وتختلف بشكل ما في اللغات المختلفة التي خرجت عن أصل واحد مشترك وهنا تكون مقارنة الكلمات المشتركة بدلالتها المتغيرة في لغات الأسرة الواحدة موضوعًا من موضوعات البحث المقارن.

التفاصيل

تاريخ اللغة العربية في مصر من كتاب ( تاريخ اللغة العربية في مصر ) للدكتور أحمد مختار عمر

الأحد 10 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 11 سبتمبر 2016 م
تاريخ اللغة العربية في مصر من كتاب ( تاريخ اللغة العربية في مصر ) للدكتور أحمد مختار عمر

.

قسم المؤلف الدكتور أحمد مختار عمر بحثه هذا إلى تمهيد وبابين ، تحدث في التمهيد عن تاريخ اللغة العربية في مصر قبل اللغة العربية وأثر اللغة المصرية عليها ، ثم تحدث في الباب الأول عن الصراع بين اللغتين ، فعالج فيه مراحل الصراع بين اللغتين المصرية والعربية والعوامل المؤثرة في كل مرحلة في مصلحة أي من اللغتين أوضدها ، والنتائج التي أسفرت عنها هذه العوامل في هذه المرحلة ، أما الباب الثاني فتحدث عن خصائص العربية في مصر في ذلك الوقت . أما مادة هذا البحث فقد استقاها المؤلف _كما يقول- من عدة مصادر منها بعض الوثائق التي اكتُشفت في مصر في تلك الفترة وكتب الأدب والتاريخ التي تحدثت عن نماذج لكتابات ذاك العصر .

التفاصيل

النظرية التوليدية التحويلية وتطبيقاتها في الجملة العربية

الأحد 3 ذو الحجة 1437 هـ الموافق 4 سبتمبر 2016 م
النظرية التوليدية التحويلية وتطبيقاتها في الجملة العربية

.

جاءت اللسانيات التوليدية التحويلية كوريث للسانيات الوصفية ، التي كانت تعتمد في تحليل الكلمات من خلال مواقعها في الجملة ، وكانت تراعي في دراستها كل مستويات اللغة ( الصوتية والصرفية والنحوية والتركيبية ). ولم تكن هذه النوعية من الدراسة تهتم بمنتج اللغة وهو المتكلم ، بل كانت تكتفي بوصف الكلام وصفا موضوعيا فحسب .

التفاصيل

أنواع المعنى

الإثنين 26 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 29 أغسطس 2016 م
أنواع المعنى

.

لا يقتصر في فهم المعنى الرجوع إلى معناه المعجمي فحسب ، بل إن اللفظة قد تكتنفها بعض المؤثرات قد تصرفها إلى معان أخرى تختلف عن معناها الأساسي ، وهذه المؤثرات قد تكون صوتية أو سياقية أو صرفية أو غير ذلك مماسنرى من خلال هذا البحث. ومن الملاحظ أن أنواع المعنى لم يجمع من كَتَبَ فيها على أنواع محددة ، بل يختلف الحديث عنها بين مؤلف وآخر ، فبعضهم قد يقتصر على أنواع معينة بينما يضيف إليهاآخر أنواعا أخرى . 1- المعنى الأساسي : وهو المعنى الذي يقدمه المعجم للأسماء والأفعال، شرحا لدلالتها بكل مايتاح من وسائل لتحديد المعنى ، ويطلق عليه أيضا الأولي والمركزي والتصوري والمفهومي والإدراكي ، ويعتبر هو العامل الرئيسي للاتصال اللغوي في التفاهم ونقل الأفكار بين أفراد مجتمع ما لذلك نرى كثير من اللغويين يطلقون عليه ( المعنى الاجتماعي).

التفاصيل

مقدمة في علم الدلالة 1

الخميس 22 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 25 أغسطس 2016 م
مقدمة في علم الدلالة  1

.

يعتبر علم الدلالة جانب من الدراسات اللغوية ، بل هو قمة الدراسات اللغوية، والدلالة هي المعنى وإن كان لفظ الدلالة هو الشائع في الدراسات الحديثة ، والدرس الدلالي قديم في تراثنا العربي ، فقد نال اهتماما كبيرا من العلماء في كل المجالات لا رتباطه بفهم الكلام . وفي العصر الحديث برزت اتجاهات كثيرة لدراسة المعنى وظهرت مؤلفات كثيرة في ذلك أيضا تعالج مواضيع هذا العلم الناشئ ومجالاته . وعلم الدلالة علم كثير المواضيع ، متعدد القضايا ، متشعب الفروع ، ومابين أيدينا من بحث إلا محاولة لطرق بعض مواضيعه وقضاياه .

التفاصيل

اللسانيات في القرن التاسع عشر

الخميس 15 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 18 أغسطس 2016 م
اللسانيات في القرن التاسع عشر

.

بدأت العلوم اللغوية بالظهور نتيجة عناية الإنسان باللغة ، وذلك عندما شعر بأهميتها كونها آداة تواصل تميزه عن غيره وتستطيع أن تخلد فكره وتحفظ آثاره. والعنايه باللغة كانت في أكثر من مركز من مراكز الحضارات القديمة ، في الهند واليونان وبلاد الرافدين وبلاد الشام , لكن مانشأ في كل مركز من هذه المراكز كان بمعزل عما نشأ عن الآخر، نتيجة لعدم التواصل بينهم. فاهتم الأقدمون باللغة واعتنوا بها ولكن اللغة كعلم مستقل قائم بذاته باستخدام منهج البحث العلمي في البحث والدراسة ، فإن نشأة علم اللغة لم تكن إلا في بدايات القرن التاسع عشر،الذي تميزت فيه الدراسات اللغوية باستخدام المنهج المقارن و المنهج التاريخي ، وأما قبل هذا التاريخ أي ماسبقه في القرن الثامن عشر فكانت دراسة اللسانيات عبارة عن جهود مبعثرة هنا وهناك لا يجمعها رابط وتنقصها صفة التكامل و الشمول .لذلك فإن القرن التاسع عشر قد شهد تطور

التفاصيل

الغموض الدلالي

الثلاثاء 13 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 16 أغسطس 2016 م
الغموض الدلالي

.

الغموض : تعتبر اللغة أهم وسيلة للتواصل ونقل الأفكار والأحاسيس بين البشر ، ولهذا كان لزاما أن تكون محكمة الصياغة ، واضحة الدلالة ، لاتحتمل التأويلات أو الشكوك ، فالوظيفة الأساسية لها هو التفاهم بين أفراد المجتمع . إلا أن الغموض وعدم الوضوح قد يكتنف اللغة في بعض جوانبها ، فيؤدي ذلك إلى خلل في عملية التواصل والتفاهم اللغوي.

التفاصيل

الحقول الدلالية

الإثنين 12 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 15 أغسطس 2016 م
الحقول الدلالية

.

عرف الحقول الدلالية بأنها مجموعة من الكلمات ترتبط دلالاتها وتوضع عادة تحت لفظ يجمعها ، ومثال ذلك كلمات الألوان في اللغة العربية ، فهي تقع تحت المصطلح العام ( لون ) وتضم ألفاظا مثل : أحمر – أزرق - أصفر – أخضر – أبيض ...فمن أجل فهم معنى كلمة يجب أن تفهم مجموعة من الكلمات المتعلقة بها دلاليا ، حيث أن المعاني لاتوجد منعزلة في الذهن بل إنه يميل دائما إلى جمع الكلمات وإلى اكتشاف عرى جديدة تجمع بينها .

التفاصيل

أسباب تغير المعنى وأشكاله

الأحد 11 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 14 أغسطس 2016 م
أسباب تغير المعنى وأشكاله

.

التغييرات تحدث في اللغة دائما لأنها نظام للتواصل بين الناس مرتبطة بأحوالهم وظروفهم الاجتماعية والثقافية والعقلية، وهذه الأحوال والظروف لا تسير على وتيرة واحدة. فمتى توفرت الأسباب حدث التغيير حسب طرق وأصناف معينة. وأكد أغلب اللغويين أن انتقال اللغة من جيل إلى جيل يُعدُّ من العوامل المهمّة في تغيير المعنى وتطوّره من خلال الانحرافات المستمرّة،

التفاصيل

اللغة العربية: الأصالة والتحديات

الأربعاء 29 رجب 1438 هـ الموافق 26 أبريل 2017 م
اللغة العربية: الأصالة والتحديات

لغويات عامة

اللغة العربية أكثر لغات المجموعة السامية متحدثين، وإحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم، يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة. ثم إنّ

التفاصيل

عدد النتائج: 13

الأكثر قراءة

جاءت اللسانيات التوليدية التحويلية كوريث للسانيات الوصفية ، التي كانت تعتمد في تحليل الكلمات من خلال مواقعها في الجملة  ، وكانت تراعي في دراستها كل مستويات اللغة ( الصوتية والصرفية والنحوية والتركيبية ). ولم تكن هذه النوعية من الدراسة  تهتم بمنتج اللغة وهو المتكلم ، بل كانت تكتفي بوصف الكلام وصفا موضوعيا فحسب .
النظرية التوليدية التحويلية وتطبيقاتها في الجملة العربية

جاءت اللسانيات التوليدية التحويلية كوريث للسانيات الوصفية ، التي كانت تعتمد في تحليل الكلمات من خلال مواقعها في الجملة ، وكانت تراعي في دراستها كل مستويات اللغة ( الصوتية والصرفية والنحوية والتركيبية ). ولم تكن هذه النوعية من الدراسة تهتم بمنتج اللغة وهو المتكلم ، بل كانت تكتفي بوصف الكلام وصفا موضوعيا فحسب .

عرف الحقول الدلالية بأنها مجموعة من الكلمات ترتبط دلالاتها وتوضع عادة تحت لفظ يجمعها ، ومثال ذلك كلمات الألوان في اللغة العربية ، فهي تقع تحت المصطلح العام ( لون ) وتضم ألفاظا مثل : أحمر – أزرق - أصفر – أخضر – أبيض ...فمن أجل فهم معنى كلمة يجب أن تفهم مجموعة من الكلمات المتعلقة بها  دلاليا ، حيث أن المعاني لاتوجد منعزلة في الذهن بل إنه يميل دائما إلى جمع الكلمات وإلى اكتشاف عرى جديدة تجمع بينها .
الحقول الدلالية

عرف الحقول الدلالية بأنها مجموعة من الكلمات ترتبط دلالاتها وتوضع عادة تحت لفظ يجمعها ، ومثال ذلك كلمات الألوان في اللغة العربية ، فهي تقع تحت المصطلح العام ( لون ) وتضم ألفاظا مثل : أحمر – أزرق - أصفر – أخضر – أبيض ...فمن أجل فهم معنى كلمة يجب أن تفهم مجموعة من الكلمات المتعلقة بها دلاليا ، حيث أن المعاني لاتوجد منعزلة في الذهن بل إنه يميل دائما إلى جمع الكلمات وإلى اكتشاف عرى جديدة تجمع بينها .

لا يقتصر في فهم المعنى الرجوع إلى معناه المعجمي فحسب ، بل إن اللفظة قد تكتنفها بعض المؤثرات قد تصرفها إلى معان أخرى تختلف عن معناها الأساسي ، وهذه المؤثرات قد تكون صوتية أو سياقية أو صرفية  أو غير ذلك  مماسنرى من خلال   هذا البحث.                                                                                   ومن الملاحظ أن أنواع المعنى لم يجمع من كَتَبَ فيها على أنواع محددة ، بل يختلف الحديث عنها بين مؤلف وآخر ، فبعضهم قد يقتصر على أنواع معينة بينما يضيف إليهاآخر أنواعا أخرى  .

1- المعنى الأساسي :  وهو المعنى الذي يقدمه المعجم للأسماء والأفعال،  شرحا لدلالتها بكل مايتاح من وسائل لتحديد المعنى ، ويطلق عليه أيضا الأولي والمركزي والتصوري والمفهومي والإدراكي ، ويعتبر هو العامل الرئيسي للاتصال  اللغوي في التفاهم ونقل الأفكار بين أفراد مجتمع ما  لذلك نرى كثير من اللغويين يطلقون عليه ( المعنى الاجتماعي).
أنواع المعنى

لا يقتصر في فهم المعنى الرجوع إلى معناه المعجمي فحسب ، بل إن اللفظة قد تكتنفها بعض المؤثرات قد تصرفها إلى معان أخرى تختلف عن معناها الأساسي ، وهذه المؤثرات قد تكون صوتية أو سياقية أو صرفية أو غير ذلك مماسنرى من خلال هذا البحث. ومن الملاحظ أن أنواع المعنى لم يجمع من كَتَبَ فيها على أنواع محددة ، بل يختلف الحديث عنها بين مؤلف وآخر ، فبعضهم قد يقتصر على أنواع معينة بينما يضيف إليهاآخر أنواعا أخرى . 1- المعنى الأساسي : وهو المعنى الذي يقدمه المعجم للأسماء والأفعال، شرحا لدلالتها بكل مايتاح من وسائل لتحديد المعنى ، ويطلق عليه أيضا الأولي والمركزي والتصوري والمفهومي والإدراكي ، ويعتبر هو العامل الرئيسي للاتصال اللغوي في التفاهم ونقل الأفكار بين أفراد مجتمع ما لذلك نرى كثير من اللغويين يطلقون عليه ( المعنى الاجتماعي).

يعتبر علم الدلالة جانب من الدراسات اللغوية ، بل هو قمة الدراسات اللغوية، والدلالة هي المعنى وإن كان لفظ الدلالة هو الشائع في الدراسات الحديثة ، والدرس الدلالي قديم في تراثنا العربي ، فقد نال اهتماما كبيرا من العلماء في كل المجالات لا رتباطه بفهم الكلام . وفي العصر الحديث برزت اتجاهات كثيرة لدراسة المعنى وظهرت مؤلفات كثيرة في ذلك أيضا تعالج مواضيع هذا العلم الناشئ ومجالاته .                                                                       وعلم الدلالة علم كثير المواضيع ، متعدد القضايا ، متشعب الفروع ، ومابين أيدينا من بحث إلا محاولة لطرق بعض مواضيعه وقضاياه .
مقدمة في علم الدلالة 1

يعتبر علم الدلالة جانب من الدراسات اللغوية ، بل هو قمة الدراسات اللغوية، والدلالة هي المعنى وإن كان لفظ الدلالة هو الشائع في الدراسات الحديثة ، والدرس الدلالي قديم في تراثنا العربي ، فقد نال اهتماما كبيرا من العلماء في كل المجالات لا رتباطه بفهم الكلام . وفي العصر الحديث برزت اتجاهات كثيرة لدراسة المعنى وظهرت مؤلفات كثيرة في ذلك أيضا تعالج مواضيع هذا العلم الناشئ ومجالاته . وعلم الدلالة علم كثير المواضيع ، متعدد القضايا ، متشعب الفروع ، ومابين أيدينا من بحث إلا محاولة لطرق بعض مواضيعه وقضاياه .

بدأت العلوم اللغوية بالظهور نتيجة عناية الإنسان باللغة ، وذلك عندما شعر بأهميتها كونها آداة تواصل تميزه عن غيره وتستطيع أن تخلد فكره وتحفظ آثاره. والعنايه باللغة كانت في أكثر من مركز من مراكز الحضارات القديمة ، في الهند واليونان وبلاد الرافدين وبلاد الشام , لكن مانشأ في كل مركز من هذه المراكز كان بمعزل عما نشأ عن الآخر، نتيجة لعدم التواصل بينهم. فاهتم الأقدمون باللغة واعتنوا بها ولكن اللغة كعلم مستقل قائم بذاته باستخدام منهج البحث العلمي في البحث والدراسة ، فإن نشأة علم اللغة لم تكن إلا في بدايات القرن التاسع عشر،الذي تميزت فيه الدراسات اللغوية باستخدام المنهج المقارن و المنهج التاريخي ، وأما قبل هذا التاريخ أي ماسبقه في القرن الثامن عشر فكانت دراسة اللسانيات عبارة عن جهود مبعثرة هنا وهناك لا يجمعها رابط وتنقصها صفة التكامل و الشمول .لذلك فإن القرن التاسع عشر قد شهد تطور
اللسانيات في القرن التاسع عشر

بدأت العلوم اللغوية بالظهور نتيجة عناية الإنسان باللغة ، وذلك عندما شعر بأهميتها كونها آداة تواصل تميزه عن غيره وتستطيع أن تخلد فكره وتحفظ آثاره. والعنايه باللغة كانت في أكثر من مركز من مراكز الحضارات القديمة ، في الهند واليونان وبلاد الرافدين وبلاد الشام , لكن مانشأ في كل مركز من هذه المراكز كان بمعزل عما نشأ عن الآخر، نتيجة لعدم التواصل بينهم. فاهتم الأقدمون باللغة واعتنوا بها ولكن اللغة كعلم مستقل قائم بذاته باستخدام منهج البحث العلمي في البحث والدراسة ، فإن نشأة علم اللغة لم تكن إلا في بدايات القرن التاسع عشر،الذي تميزت فيه الدراسات اللغوية باستخدام المنهج المقارن و المنهج التاريخي ، وأما قبل هذا التاريخ أي ماسبقه في القرن الثامن عشر فكانت دراسة اللسانيات عبارة عن جهود مبعثرة هنا وهناك لا يجمعها رابط وتنقصها صفة التكامل و الشمول .لذلك فإن القرن التاسع عشر قد شهد تطور

التغييرات تحدث في اللغة دائما لأنها نظام للتواصل بين الناس مرتبطة بأحوالهم وظروفهم الاجتماعية والثقافية والعقلية، وهذه الأحوال والظروف لا تسير على وتيرة واحدة. فمتى توفرت الأسباب حدث التغيير حسب طرق وأصناف معينة.                                                              وأكد أغلب اللغويين أن انتقال اللغة من جيل إلى جيل يُعدُّ من العوامل المهمّة في تغيير المعنى وتطوّره من خلال الانحرافات المستمرّة،
أسباب تغير المعنى وأشكاله

التغييرات تحدث في اللغة دائما لأنها نظام للتواصل بين الناس مرتبطة بأحوالهم وظروفهم الاجتماعية والثقافية والعقلية، وهذه الأحوال والظروف لا تسير على وتيرة واحدة. فمتى توفرت الأسباب حدث التغيير حسب طرق وأصناف معينة. وأكد أغلب اللغويين أن انتقال اللغة من جيل إلى جيل يُعدُّ من العوامل المهمّة في تغيير المعنى وتطوّره من خلال الانحرافات المستمرّة،

 الغموض :
تعتبر اللغة أهم وسيلة للتواصل ونقل الأفكار والأحاسيس بين البشر ، ولهذا كان لزاما أن تكون محكمة الصياغة ، واضحة الدلالة ، لاتحتمل التأويلات أو الشكوك ، فالوظيفة الأساسية لها هو التفاهم بين أفراد المجتمع .        
إلا أن الغموض وعدم الوضوح قد يكتنف اللغة في بعض جوانبها ، فيؤدي ذلك إلى خلل في عملية التواصل والتفاهم اللغوي.
الغموض الدلالي

الغموض : تعتبر اللغة أهم وسيلة للتواصل ونقل الأفكار والأحاسيس بين البشر ، ولهذا كان لزاما أن تكون محكمة الصياغة ، واضحة الدلالة ، لاتحتمل التأويلات أو الشكوك ، فالوظيفة الأساسية لها هو التفاهم بين أفراد المجتمع . إلا أن الغموض وعدم الوضوح قد يكتنف اللغة في بعض جوانبها ، فيؤدي ذلك إلى خلل في عملية التواصل والتفاهم اللغوي.

قسم اللغويون الأوربيون في القرن التاسع عشر اللغات المختلفة إلى مجموعات؛ فهناك أسرة اللغات الهندية -الأوربية التي تضم عددًا كبيرًا من اللغات المنتشرة في منطقة شاسعة من الهند وإيران إلى أوربا، وهناك أسرة اللغات السامية التي تنتمي إليها اللغة العربية. وإلى جانب هاتين الأسرتين الكبيرتين هناك أسرات لغوية كثيرة أخرى، ويقوم تصنيف اللغات إلى أسرات على أساس أوجه الشبه بين هذه اللغات من الجوانب الصوتية والصرفية والنحوية والمعجمية. وقد يحدث تغير في المكونات الصوتية يجعل لغة من اللغات تختلف في مرحلة من من مراحل تطورها عن اللغة الأم التي انحدرت عنها، وهنا يحاول اللغويون تسجيل هذا التغير في قوانين تفسر التغيير الصوتي ويطلق عليها اسم القوانين الصوتية، وقد تنمو الصيغ الصرفية وتتغير أشكالها وتنشأ من العناصر القديمة كلمات جديدة، وهنا يبحث اللغويون مدى الاتفاق والتشابه في الصيغ الصرفية بين اللغات المندرجة في أسرة لغوية واحدة، بهدف إثبات اتجاهات التغير الصرفي. ومثل هذا يقال بالنسبة للتغير الدلالي فإن دلالة الكلمات تتغير وتختلف بشكل ما في اللغات المختلفة التي خرجت عن أصل واحد مشترك وهنا تكون مقارنة الكلمات المشتركة بدلالتها المتغيرة في لغات الأسرة الواحدة موضوعًا من موضوعات البحث المقارن.
الفصائلل اللغوية

قسم اللغويون الأوربيون في القرن التاسع عشر اللغات المختلفة إلى مجموعات؛ فهناك أسرة اللغات الهندية -الأوربية التي تضم عددًا كبيرًا من اللغات المنتشرة في منطقة شاسعة من الهند وإيران إلى أوربا، وهناك أسرة اللغات السامية التي تنتمي إليها اللغة العربية. وإلى جانب هاتين الأسرتين الكبيرتين هناك أسرات لغوية كثيرة أخرى، ويقوم تصنيف اللغات إلى أسرات على أساس أوجه الشبه بين هذه اللغات من الجوانب الصوتية والصرفية والنحوية والمعجمية. وقد يحدث تغير في المكونات الصوتية يجعل لغة من اللغات تختلف في مرحلة من من مراحل تطورها عن اللغة الأم التي انحدرت عنها، وهنا يحاول اللغويون تسجيل هذا التغير في قوانين تفسر التغيير الصوتي ويطلق عليها اسم القوانين الصوتية، وقد تنمو الصيغ الصرفية وتتغير أشكالها وتنشأ من العناصر القديمة كلمات جديدة، وهنا يبحث اللغويون مدى الاتفاق والتشابه في الصيغ الصرفية بين اللغات المندرجة في أسرة لغوية واحدة، بهدف إثبات اتجاهات التغير الصرفي. ومثل هذا يقال بالنسبة للتغير الدلالي فإن دلالة الكلمات تتغير وتختلف بشكل ما في اللغات المختلفة التي خرجت عن أصل واحد مشترك وهنا تكون مقارنة الكلمات المشتركة بدلالتها المتغيرة في لغات الأسرة الواحدة موضوعًا من موضوعات البحث المقارن.

قسم المؤلف الدكتور أحمد مختار عمر بحثه هذا إلى تمهيد وبابين ، تحدث في التمهيد عن تاريخ اللغة العربية في مصر قبل اللغة العربية وأثر اللغة المصرية عليها ، ثم تحدث في الباب الأول عن الصراع بين اللغتين ،  فعالج  فيه مراحل الصراع بين اللغتين المصرية والعربية والعوامل المؤثرة في كل مرحلة في مصلحة أي من اللغتين أوضدها ، والنتائج التي أسفرت عنها هذه العوامل في هذه المرحلة ، أما الباب الثاني فتحدث عن خصائص العربية في مصر في ذلك الوقت .

أما مادة هذا البحث فقد استقاها المؤلف _كما يقول-  من عدة مصادر منها  بعض الوثائق التي اكتُشفت في مصر في تلك الفترة وكتب الأدب والتاريخ التي تحدثت عن نماذج لكتابات ذاك العصر .
تاريخ اللغة العربية في مصر من كتاب ( تاريخ اللغة العربية في مصر ) للدكتور أحمد مختار عمر

قسم المؤلف الدكتور أحمد مختار عمر بحثه هذا إلى تمهيد وبابين ، تحدث في التمهيد عن تاريخ اللغة العربية في مصر قبل اللغة العربية وأثر اللغة المصرية عليها ، ثم تحدث في الباب الأول عن الصراع بين اللغتين ، فعالج فيه مراحل الصراع بين اللغتين المصرية والعربية والعوامل المؤثرة في كل مرحلة في مصلحة أي من اللغتين أوضدها ، والنتائج التي أسفرت عنها هذه العوامل في هذه المرحلة ، أما الباب الثاني فتحدث عن خصائص العربية في مصر في ذلك الوقت . أما مادة هذا البحث فقد استقاها المؤلف _كما يقول- من عدة مصادر منها بعض الوثائق التي اكتُشفت في مصر في تلك الفترة وكتب الأدب والتاريخ التي تحدثت عن نماذج لكتابات ذاك العصر .

أبدأ مقالي اليوم بقول أبي منصور الثعالبي الشهير في مقدمة كتابه "فقه اللغة وسر العربية":
"من أحب الله تعالى أحب رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم، ومن أحبَّ الرسول العربي أحبَّ العرب، ومن أحبَّ العرب أحبَّ العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب، ومن أحبَّ العربية عُنيَ بها، وثابر عليها، وصرف همَّته إليها".

أبدأ مقالي اليوم بقول أبي منصور الثعالبي الشهير في مقدمة كتابه "فقه اللغة وسر العربية":
"من أحب الله تعالى أحب رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم، ومن أحبَّ الرسول العربي أحبَّ العرب، ومن أحبَّ العرب أحبَّ العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب، ومن أحبَّ
اليوم العالمي للغة العربية ومسؤوليتنا

أبدأ مقالي اليوم بقول أبي منصور الثعالبي الشهير في مقدمة كتابه "فقه اللغة وسر العربية": "من أحب الله تعالى أحب رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم، ومن أحبَّ الرسول العربي أحبَّ العرب، ومن أحبَّ العرب أحبَّ العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب، ومن أحبَّ العربية عُنيَ بها، وثابر عليها، وصرف همَّته إليها". أبدأ مقالي اليوم بقول أبي منصور الثعالبي الشهير في مقدمة كتابه "فقه اللغة وسر العربية": "من أحب الله تعالى أحب رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم، ومن أحبَّ الرسول العربي أحبَّ العرب، ومن أحبَّ العرب أحبَّ العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب، ومن أحبَّ

مواضيع عشوائية

المعجم اللغوي لمقامات محمد الإبراهيمي  .
فتيحة عمومة
المعجم اللغوي لمقامات محمد الإبراهيمي

المعجم اللغوي لمقامات محمد الإبراهيمي . فتيحة عمومة

البحث الصوتي عند الفراء   .    حمود الرمحي
البحث الصوتي عند الفراء

البحث الصوتي عند الفراء . حمود الرمحي

النواسخ الفعلية في القصائد  . علي السماني
النواسخ الفعلية في القصائد

النواسخ الفعلية في القصائد . علي السماني

النكوينات الصرفية والنحوية ودلالاتها لصيغ المبالغة في ديوان المتنبي . محمود عبدالفتاح
النكوينات الصرفية والنحوية ودلالاتها لصيغ المبالغة في ديوان المتنبي

النكوينات الصرفية والنحوية ودلالاتها لصيغ المبالغة في ديوان المتنبي . محمود عبدالفتاح

اختلاف النحاة ، ثماره وآثاره  . عبدالنبي
محمد
اختلاف النحاة ، ثماره وآثاره

اختلاف النحاة ، ثماره وآثاره . عبدالنبي محمد